Welcome To Special Olympics International!

We are a global organization with programs in over 220 countries. This site may be customized by language and geographic region.

برعاية بروكتل اند جامبل :أحمل الشعلة و أصنع الفرق

ضمن إطار التعاون مع الأولمبياد الخاص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، دعت شركة ’بروكتر آند جامبل‘ (Procter & Gamble) كافة أفراد المجتمع في دبي للمشاركة في سباق التتابع الذي سيحمل الشعلة البيضاء عبر شوارع دبي

The event aimed to raise public awareness in the cause of athletes with intellectual disabilities

جري حمل الشعلة البيضاء على مراحل، ابتداء من مقر شركة (بروكتر آند قامبل) في منطقة جبل علي. وشهدت كل مرحلة استخدام وسيلة نقل مختلفة؛ بما في ذلك السير على الأقدام، وركوب سيارة أجرة، والدراجة الهوائية، واستخدام العربة أو ركوب المترو، و استغرق حمل الشعلة البيضاء 24 ساعة من دون توقف لقطع المسافة كاملة وإظهار دعم المجتمع وتقبّله لذوي الإعاقة الذهنية،وانتهت رحلة الشعلة البيضاء عند منطقة "فيستيفال بروموناد" في مركز فيستيفال سيتي حيث تقام الاحتفالية الختامية

The White Torch Run was carried out in phases, each of which used a different means of transportation

وقال الرئيس الأقليمي للأولمبياد الخاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المهندس أيمن عبد الوهاب: "من المهم أن تتكاتف الشرائح الاجتماعية لدعم الأولمبياد الخاص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. فهذا التضامن يعد أمراً مشجعاً لجميع المعنيين، بدءاً بالرياضيين ذوي الإعاقات الذهنية وصولاً إلى المشاركين الذين سيحملون الشعلة البيضاء طوال هذه الرحلة الرمزية. ويمكن لشخص واحد إحداث تأثير إيجابي كبير في حياة رياضيينا. من جانبها، قالت مديرة العلامة التجارية في (بروكتر آند جامبل) لارا أبي زيد: تمثل هذه المبادرة خطوة هامة في توحيد مساهمات مختلف شرائح مجتمع إمارة دبي لدعم الأولمبياد الخاص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي يوفر للرياضيين الصغار والبالغين ذوي الإعاقة الذهنية منبراً لإظهار قدراتهم. لقد أبلى رياضيونا حسناً في الأولمبياد الخاص العالمي العام الماضي. ونحرص على حشد الدعم اللازم لهم كي يقدموا أداء أفضل خلال الدورة المقبلة. ولا يقع على عاتق المشاركين سوى تقديم مساهمة بسيطة تتمثل في حمل الشعلة البيضاء. إلا أنّ الأثر الذي ستتركه هذه المساهمة في نفوس الرياضيين المشاركين في الأولمبياد الخاص كبير جداً ومن شأنه أن يصنع فارقاً كبيراً في ما يحرزونه من نتائج إلى جانب ذلك أطلقت (بروكتر آند جامبل) حملة (اعمل فرقاً) التي تهدف إلى مساعدة لاعبي الأولمبياد الخاص على تحسين حالتهم الصحية ولياقتهم البدنية من خلال تزويدهم بالرعاية الصحية المناسبة.